النجاح - التقى رئيس جهاز الإستخبارات والمهام الخاصة (الموساد) يوسي كوهين، كبار مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب، سراً، في واشنطن، قبل أسبوعين، حسب صحيفة إسرائيلية.
وذكرت صحيفة "هآرتس"، الأحد، أن القائم بأعمال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يعقوب ناغل، كان بصحبة كوهين، خلال الزيارة، التي جاءت كاستمرارية للتنسيق السياسي بين تل أبيب والإدارة الأميركية الجديدة.وكشفت الصحيفة أن اللقاء انعقد بعد يومين فقط من تولي ترامب السلطة، وكان الثاني من نوعه؛ حيث عُقد اللقاء الأول مطلع كانون الأول الماضي.

والتقى المسؤولان الإسرائيليان مع الجنرال المتقاعد مايكل فيلين، مستشار الأمن القومي الأميركي الجديد، ومع مسؤولين كبار في طاقم الرئيس (لم تذكر أسماء)، وقد حضر الاجتماعين رون دريمر، سفير إسرائيل في الولايات المتحدة.وأشارت "هآرتس" إلى أن اللقاءات تناولت بشكل رئيسي "القضية الإيرانية، والأوضاع في سوريا، كما تناولت الملف الإسرائيلي – الفلسطيني".
ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي كبير، لم تسمه، القول إن المباحثات تناولت أيضاّ "تبادل الآراء والمعلومات في قضايا مختلفة وذلك كجزء من بلورة سياسة الإدارة الأميركية الجديدة".وأكد مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عقد هذه اللقاءات، لكنه رفض الإفصاح عن تفاصيل ما جرى خلالهما، وفق الصحيفة.

ولم تعلن الإدارة الأميركية عن عقد تلك اللقاءات.وأعلن البيت الأبيض الأميركي، نهاية الشهر الماضي، عن أن لقاء سيعقد بين نتنياهو وترامب في الخامس عشر من فبراير/شباط (الجاري) في البيت الأبيض بواشنطن.وقال نتنياهو، في تصريح سابق، إنه سوف يطلب من ترامب، خلال اللقاء، "استئناف فرض العقوبات على إيران".