عاطف شقير - النجاح - نفى الدكتور واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لـ" النجاح الاخباري" تعرض الرئيس محمود عباس لضغوط عربية بشأن مقاطعة نائب الرئيس الأمريكي مايك بينيس في زيارته للمنطقة موضحًا ان هذا الأمر  لا رجعة فيه بعد تحيز امريكا لاسرائيل واعلانها القدس عاصمة اسرائيل.

وحول سؤال هل نحن مقبلون على انتفاضة شعبية بعد إعلان ترامب؟

قال أبو يوسف:" شعبنا الفلسطيني في كل مناطق تواجده يرفض قرار ترامب في القرى والمدن والمخيمات وكذلك في كل عواصم العالم، موضحاً أن أمريكا عزلت نفسها بوقوفها الى جانب الجلاد " اسرائيل".

واضاف أبو يوسف " أن قرار ترامب يمثل جريمة نكراء بحق الشعب الفلسطيني وهو اعتداء صارخ على كل القوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية ضاربا بعرض الحائط كل قرارات مجلس الأمن والمواثيق الدولية.

و حول هل من رؤية وطنية جديدة سيتمخضها اجتماع المجلس المركزي المرتقب؟

قال أبو يوسف:" في ظل هذه الظروف لا بد من رؤية وطنية جديدة تقوم على أن الولايات المتحدة لم تعد طرفا نزيها لرعاية عملية السلام في المنطقة، ولا بد من التحرك السياسي على مستوى الامم المتحدة لاخذ قرارات هامة تعزز حق تقرير المصير لشعبنا الفلسطيني.

واضاف أبو يوسف" ومواصلة الجهد السياسي الفلسطيني في جميع المحافل الدولية للاعتراف بدولة فلسطين كاملة العضوية في الامم المتحدة مطالبا بضرورة الانضمام لمختلف المنظمات الدولية لمحاصرة الاحتلال وقرار ترامب الاخير.

واوضح أبو يوسف" ويجب ان يتناغم الجهد السياسي مع الفعاليات الشعبية المنددة بقرار ترامب  في مختلف القرى والمدن والمخيمات، موضحا انه لا بد من تعزيز صمود المواطن الفلسطيني على أرضه لتحقيق ثوابت الشعب الفلسطيني التي لطالما ناضل من أجلها.

وحول سؤال هل المصالحة الفلسطينية بخير؟

قال أبو يوسف:" المصالحة تسير في الطريق الصحيح وفق اتفاق القاهرة عام 2011  موضحا ان القدس تتطلب الاسراع بتنفيذ بنود المصالحة للتفرغ من اجل الدفاع عنها.