وكالات - النجاح الإخباري - اعتقلت الشرطة الهندية نائبا من حزب، بهاراتيا جاناتا، الحاكم بتهمة الإدلاء بتعليقات اعتبرت "مهينة" للنبي محمد.

وبعد أسابيع من تصريحات مماثلة لمسؤولة كبيرة في الحزب أوقعت البلاد في عاصفة دبلوماسية، أثارت تصريحات النائب راجا سينغ، غضبا في مدينة حيدر أباد الجنوبية، حيث تجمع مئات الأشخاص ليل الاثنين للمطالبة باعتقاله.

وكان العضو في الحزب الحاكم، الذي عُرف بخطبه التحريضية قد نشر في اليوم نفسه تسجيل فيديو قالت تقارير إعلامية إنه تضمن تصريحات مهينة للنبي.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن ضابط كبير في شرطة ولاية تيلانغانا اعتقال سينغ في ساعة مبكرة اليوم الثلاثاء.

تصريحات سينغ، جاءت في إطار هجوم لاذع على الممثل الكوميدي الشهير منوّر فاروقي، الذي تعرض للمضايقة والتهديد من جانب قوميين هندوس بسبب محتوى مواضيعه الدينية.

وكان فاروقي قدم عرضا في حيدر أباد الأسبوع الماضي. وذكر الموقع الإخباري إنديا توداي أن سينغ هدد في وقت سابق بإحراق المكان.

ويأتي اعتقال سينغ بعد أسابيع من تسبب المتحدثة البارزة باسم حزب بهاراتيا جاناتا باحتجاجات في أنحاء الهند ودول مجاورة بسبب تصريحات تناولت فيها العلاقة بين النبي وأصغر زوجاته خلال نقاش في برنامج متلفز.

يذكر أن الحزب الحاكم علّق عضوية، نوبور شارما، وهي إحدى أعضائه في يونيو الماضي بعدما دفعت تصريحاتها حكومات نحو 20 دولة إلى استدعاء السفراء الهنود لديها  للتوضيح.