وكالات - النجاح - بدأت في سريلانكا محاكمة 25 متهما بتدبير تفجيرات عيد الفصح عام 2019 التي استهدفت كنائس وفنادق وأودت بحياة 300 شخص.

ويواجه المتهمون أكثر من 23 ألف تهمة بينها التآمر للقتل والمساعدة والتحريض على الهجمات وجمع الأسلحة والذخيرة.

وحذر محامون شاركوا في المحاكمة في العاصمة كولومبو، من أن حجم التهم الهائل، وآلاف الشهود المدرجين في القضية، قد يعني أن جلسات المحاكمة ستستمر لمدة تصل إلى عقد من الزمن. 

يذكر أن جميع الانتحاريين الثمانية الذين نفذوا الهجمات على ثلاثة كنائس وثلاثة فنادق، قتلوا خلال تنفيذ الهجمات الانتحارية. ومع ذلك، فإن شركائهم وأقاربهم متهمون بالتورط في التخطيط للهجمات الإرهابية التي تعتبر الأسوأ في تاريخ سريلانكا الحديث.

وأسفرت الهجمات التي وقعت في 21 أبريل 2019 عن مقتل 269 شخصا، بينهم 45 أجنبيا. وفي أعقاب الهجمات، تم فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة أربعة أشهر وتم اعتقال مئات المسلمين منذ ذلك الحين، بمن فيهم عضو مسلم في البرلمان. واتهم أعضاء بارزون في الكنيسة في الأشهر الأخيرة الشرطة والحكومة بالتقاعس عن إحالة القضية إلى المحاكمة.