وكالات - النجاح - ذكرت منظمة "هيومن رايتس واتش" الأميركية، أن "شركة فيسبوك تواصل شن حرب على المحتوى الفلسطيني".

وأوضحت أن "فيسبوك تتعمد إزالة وقمع محتوى تم إدراجه من قبل الفلسطينيين ومؤيديهم، حول انتهاكات حقوق الإنسان التي نُفِّذت في شهر أيار 2021 خلال العدوان الإسرائيلي على القدس و غزة ".

واعتبرت المنظمة، في تقرير نشرته، اليوم الجمعة، اعتراف شركة "فيسبوك" بالأخطاء ومحاولات تصحيح بعضها "غير كافٍ ولا يعالج حجم ونطاق قيود المحتوى المبلغ عنها، أو يشرح بشكل كاف سبب حدوثها في المقام الأول".

وقالت: "يجب على فيسبوك أن يتبنى توصية مجلس الرقابة على فيسبوك في 14 أيلول 2021، لإجراء تحقيق مستقل في تعديل المحتوى فيما يتعلق بإسرائيل وفلسطين، لا سيما فيما يتعلق بأي تحيز أو تمييز في سياساته أو تطبيقه أو أنظمته، ونشر التحقيقات".

وأعطت المنظمة إدارة شركة "فيسبوك" 30 يوما من يوم صدور القرار للرد على توصيات مجلس الرقابة.