نابلس - النجاح - قال مسؤول أمريكي إن مسؤولين أمريكيين كبارا سيبلغون نظراءهم الإسرائيليين أن إدارة الرئيس بايدن لا تزال ملتزمة بالدبلوماسية مع إيران، لكنها ستسلك "سبلا أخرى" اذا لزم الأمر.

وأضاف المسؤول، أن المسؤولين سيبلغون نظراءهم الإسرائيليين اليوم الثلاثاء أن إدارة الرئيس جو بايدن لا تزال ملتزمة بالدبلوماسية مع إيران، لكنها ستكون مستعدة إذا لزم الأمر لأن تسلك "سبلا أخرى" لضمان عدم حيازة طهران أسلحة نووية.

وقال المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إلى أن الخبراء الأمريكيين يعتقدون أن الوقت الذي تحتاجه إيران لجمع ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع قنبلة نووية "تقلص من حوالي 12 شهرا إلى فترة تبلغ بضعة شهور" منذ انسحاب ترامب من الاتفاق.

ولفت المسؤول إلى أن زيارة مستشار الأمن القومي "الإسرائيلي" إيال حولاتا إلى واشنطن، ستتيح للبلدين الحليفين تبادل معلومات المخابرات والتوصل إلى "تقييم أساسي" لمدى تطور برنامج طهران النووي.

وبموجب اتفاق عام 2015 النووي، قيدت إيران برنامجها لتخصيب اليورانيوم في مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها. وانسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق في 2018، وتعارض الحكومة الإسرائيلية الجهود الأمريكية لإحياء الاتفاق.