وكالات - النجاح - قررت السلطات الإسبانية تخصيص مساعدة مالية تقدر بـ 200 مليون يورو لجزيرة لا بالما في أرخبيل الكناري في المحيط الهادئ، المتضررة بسبب ثوران البركان هناك.

وقال رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إن هذا المبلغ سيتم صرفه لإنعاش البنية التحتية المتضررة، بما في ذلك القطاع السياحي في الجزيرة.

وأشار سانشيز إلى أن الخطة الخاص لإعادة إعمار الجزيرة والتي يتم وضعها حاليا من قبل سلطات البلاد والحكومة المحلية ومجلس الجزيرة، تضم مراحل عدة ومن بينها تخصيص أكثر من مليون يورو كمساعدة عاجلة للمتضررين، وهي خطوة وافقت الحكومة المركزية عليها خلال جلستها يوم الثلاثاء الماضي.

أما المرحلة الثانية التي سيتبناها مجلس الوزراء الإسباني الثلاثاء المقبل فتهدف إلى "إعادة البنية التحتية وتوفير المياه ومعالجة البطالة وإنعاش الزراعة والقطاع السياحي". وأشار رئيس الحكومة أن ما مجمله 206 ملايين يورو سيتم تخصيصها من قبل الحكومة إلى جزيرة لا بالما عاجلا".

وأسفر ثوران البركان الذي بدأ في جزيرة لا بالما في 19 سبتمبر الجاري عن تدمير أكثر من ألف منشأة، بينها 880 منشأة دمرت بالكامل، إضافة إلى تضرر أكثر من 28 كم من الطرق العامة واضطرار حوالي 6 آلاف شخص إلى مغادرة منازلهم في المنطقة المتاخمة للبركان وتدفقات الحمم الناجمة عنه.