وكالات - النجاح - تلقى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اتصالا هاتفيا من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأحد.

وأكد رئيسي خلال الاتصال أن "سياسات الناتو والولايات المتحدة في أفغانستان فشلت، وعلينا جميعا توفير ظروف تحظى بقبول كافة أطياف الشعب الأفغاني".

وأضاف أن "إيران مستعدة لتوفير الأمن والاستقرار والسلام في هذا البلد".

وأوضح الرئيس الإيراني أن بلاده تؤيد أي مبادرة وخطوة من شأنها ضمان الأمن والاستقرار في المنطقة ودول الجوار، لافتا إلى أن "أفضل ما نستطيع تقديمه لأفغانستان هو السماح للشعب الأفغاني بتقرير مصيرة".

وشدد رئيسي على أن "تنظيم داعش تحت أي مسميات كانت نعتبره جماعة إرهابية ونعتقد بضرورة مواجهتها".

كما أعرب الرئيس الإيراني عن دعمه "علاقات متينة ومتوازنة بين البلدين"، مؤكدا أن مصالح البلدين "تستوجب منع أي تدخل أجنبي في علاقاتنا الثنائية".