وكالات - النجاح - كشفت الشرطة الإيطالية يوم الاثنين أنها فككت شبكة تبيع تصاريح صحية مزورة عبر الإنترنت، وهي وثائق باتت إلزامية منذ يوم الجمعة في البلاد لدخول أماكن عامة كثيرة.

وحددت الشرطة هويات أربعة مشتبه فيهم بينهم قاصران، عرضوا بيع هذه الوثائق المزورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت شرطة البريد والاتصالات في بيان: "أن آلاف المستخدمين كانوا مسجلين على منصات تواصل شعبية تعرض تصاريح صحية مزورة للبيع بسعر يتراوح بين 150 و500 يورو، مع ضمان التكتم التام على هوياتهم بفضل نظام الدفع بالعملات المشفرة أو عن طريق شراء قسائم لمواقع التجارة الإلكترونية".

وأصبح التصريح الصحي إلزاميا منذ الجمعة في إيطاليا للدخول إلى دور السينما والمتاحف وصالات المطاعم، ويمنح التصريح في حالة التطعيم (جرعة واحدة على الأقل) أو وجود نتيجة سلبية لفحص كورونا يقل تاريخ إصدارها عن 48 ساعة أو حالات الشفاء من الفيروس في الأشهر الستة السابقة.

واعتبارا من الأول من سبتمبر سيكون إظهار التصريح شرطا أيضا للتنقل بالقطارات أو الحافلات، وكذلك لأفراد الطواقم التعليمية والطلاب.

وأوضحت الشرطة أنها حددت ما مجموعه 32 قناة محادثة ضالعة في هذا النشاط عبر شبكة تيليغرام للرسائل الفورية، ويجري العمل على كشف أسماء الأشخاص الذين اشتروا تصاريح مزورة.

وحصلت الحملة في وقت حمّل 20 مليون إيطالي تصاريحهم خلال الأيام الثلاثة الماضية، بحسب وزير الصحة روبرتو سبيرانزا.