وكالات - النجاح - ذكرت أدارة مجمع كيمبارك للكيماويات الواقع في مدينة ليفركوزن غرب ألمانيا والذي ضربه أمس الثلاثاء انفجار عنيف، أن 5 أشخاص لا يزالون مفقودين قتلوا على الأرجح جراء الحادث.

وقال رئيس شركة "كورينتا" التي تدير المجمع، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء: "للأسف علينا الانطلاق من أننا لن نعثر على الأشخاص المفقودين الـ5 أحياء".

وأشار إلى أن 4 منهم موظفون في "كورينتا" وآخر يعمل في شركة أخرى، مضيفا أنه "لا أمل" في العثور عليهم وهم على قيد الحياة، ما يعني أن حصيلة ضحايا الحادث ترتفع على الأرجح إلى 7 قتلى.

وقال الممثل الآخر عن الشركة، هانس غينين، إنه لا يزال من السابق لأوانه معرفة سبب الانفجار الذي أشعل حريقا في صهريج يحوي مواد مذيبة.

كما شدد رئيس إدارة الإطفاء في مدينة ليفركوزن، هيرمان جريفن، على ضرورة أن يحرص السكان على تجنب تعرض جلدهم للسناج الذي انتشر في المنطقة المحيطة بالانفجار أو تلوث أحذيتهم به ثم الدخول إلى المنازل، وكذلك على عدم تناول أي ثمار من الحدائق لحين ظهور نتائج التحليل، وأشار إلى أن الملاعب في المنطقة أغلقت.

وأكدت سلطات مدينة ليفركوزن، الثلاثاء، أن انفجارا عنيفا هز مجمع كيمبارك، على بعد حوالي 20 كيلومترا شمال كولونيا على نهر الراين، حيث وقع في صهاريج تخزين المذيبات، فيما تم الإعلان أمس عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة 31 وفقدان 5 آخرين.

ومع استمرار التركيز على البحث عن المفقودين بمساعدة طائرات مسيرة بالغة الدقة، يحلل خبراء الوضع لمعرفة ما إن كان السناج الذي انتشر في المنطقة المحيطة بعد الانفجار ساما.