وكالات - النجاح -  عاد السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف لأداء مهامه بعدما حطت طائرته بمطار جون إف كينيدي الدولي في نيويورك اليوم الأحد، منهياً ثلاثة أشهر من الغياب عن الولايات المتحدة.

واستدعت الحكومة الروسية سفيرها من الولايات المتحدة لإجراء مشاورات في 21 آذار/مارس الماضي، بعد مقابلة صحفية قال فيها الرئيس الأمريكي جو بايدن: “إن القيادة الروسية (ستدفع ثمن( محاولاتها المزعومة للتدخل في الانتخابات الأمريكية”، كما أنه رد إيجاباً على سؤال عما إذا كان يعتبر الرئيس فلاديمير بوتين قاتلا.

وفي 22 نيسان/أبريل الماضي، عاد السفير الأمريكي لدى روسيا جون سوليفان إلى واشنطن لإجراء مشاورات أيضاً.

وشهدت العلاقات بين البلدين فتوراً في الأشهر القليلة الماضية، حيث انتقدت إدارة بادين الجديدة السياسات الروسية.