وكالات - النجاح - تسبب المنخفض الاستوائي "كلوديت" بمقتل 12 شخصا في ولاية ألاباما، حيث اجتاحت العاصفة جنوب شرق الولايات المتحدة ما تسبب في فيضانات مفاجئة وأعاصير دمرت عشرات المنازل.

كما قتل عشرة أشخاص بينهم تسعة أطفال يوم السبت إثر تصادم مركبتين وفقا لما ذكره واين غارلوك الطبيب الشرعي في مقاطعة بتلر، الذي قال إن المركبتين انزلقتا على الأرجح في طريق زلق.

وأعلن داني بوند، قائد شرطة بتلر، أن عدة أشخاص أصيبوا أيضا في الحادث، ولم يعلن عن أسماء الضحايا.

ولقي شاب 24 عاما، وصبي 3 سنوات، حتفيهما عندما سقطت شجرة على منزلهما يوم السبت خارج حدود مدينة توسكالوسا، وفقا لما قاله الكابتن مارتي سيلرز، من وحدة جرائم العنف في مدينة توسكالوسا لصحيفة "توسكالوسا نيوز".

ووقعت هذه الحوادث عندما هطلت أمطار غزيرة على معظم شمال ألاباما وجورجيا في ساعة متأخرة من مساء السبت.

وهطل ما يصل إلى 12 بوصة من الأمطار على طول ساحل خليج المسيسيبي.

وكان التحذير من عاصفة إستوائية ساريا في ولاية كارولاينا الشمالية، وقال خبراء أرصاد إن العاصفة انطلقت من نهر ساوث سانتي بولاية كارولينا الجنوبية وحتى نهر إنليت.