وكالات - النجاح - أعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، تمدد لعام إضافي العقوبات المفروضة على بيلاروس منذ عام 2006.

موسكو -سبوتنيك. وكان من المقرر أن ينتهي سريان العقوبات التي فرضتها واشنطن على مينسك بدعوى "تقويض العملية الديمقراطية"، في الـ16 من يونيو/حزيران الجاري.

يذكر أن الولايات المتحدة فرضت العقوبات على خلفية مزاعم بـ" انتهاكات حقوق الإنسان المرتبطة بالاضطهاد السياسي، والتورط في الفساد". وتنفي سلطات بيلاروس هذه الاتهامات.

بدوره قال رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، إن العقوبات الغربية لن تؤثر على المجمع الصناعي العسكري في البلاد، كون الجمهورية ليس لديها اتصالات مترابطة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأضاف لوكاشينكو: "مجمعنا الصناعي العسكري ليس له علاقات متشعبة مع أولئك الذين يهددوننا بالعقوبات، كما أنه ليس لدينا اتصالات قوية ومترابطة مع أمريكا والاتحاد الأوروبي، فعلاقاتنا جيدة مع أولئك الذين نتعاون معهم في تطوير الأسلحة".