وكالات - النجاح - أعلن البيت الأبيض أنه لا يتوقع نتائج ملموسة للقمة المرتقبة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والأمريكي جو بايدن.

وقال مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جيك ساليفان، تعليقا على الجولة الأوروبية لبايدن التي من المقرر أن يلتقي خلالها فلاديمير بوتين في جنيف: "عندما سيعود الرئيس إلى واشنطن ستكون مواقع الولايات المتحدة أكثر متانة للتصدي للتحديات والأخطار التي نواجهها".

وذكر ساليفان من بين التحديات وباء فيروس كورونا والتغير المناخي ومواجهة روسيا والصين والهجمات السيبرانية وقواعد التجارة الدولية وغيرها.

وأضاف: "إذا كنتم تتوقعون نتائج ملموسة حقيقية، فإن الانتظار سيكون طويلا على الأرجح. القمة هي فرصة للرئيس ليعلن للرئيس الروسي عن نوايانا وقدراتنا، وليسمع عن نفس الشيء من الجانب الروسي"، واعتبر الوقت الحالي مناسبا للقاء الرئيسين.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الروسي نظيره الأمريكي في جنيف في الـ16 من يونيو الجاري.