وكالات - النجاح - يضغط رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو من أجل موافقة الحكومة لشرعنة بؤر استيطانية "غير شرعية" في الضّفة الغربيَّة.

وأضاف موقع واللاه العبري أنَّ نتنياهو مهتم بتمرير القرار اليوم، قبل تنصيب جو بايدن كرئيس للولايات المتحدة.

وأبدى وزير جيش الاحتلال، بيني غانتس موافقته على هذه الخطوة أمس مع أنه كان قد عارضها قبل عدة أيام، غير ان مصادر في وزارة جيش الاحتلال نفت ذلك وأكدت ان مشروع القرار لن يطرح على جدول جلسة الحكومة اليوم بحسب مصادر مقرَّبة من نتنياهو.

وأعرب موظفون في وزارتي القضاء والخارجية الاسرائليتيين عن معارضتهم لمشروع القرار المذكور لأسباب سياسية وقانونية. وقال موظفون كبار في وزارة القضاء الاسرائيلية ان الحديث يدور هنا حول صلاحيات حكومة انتقالية لا يحق لها اتخذا قرارات مصيرية بهذه الصورة.

ويحذر موظفو وزارة القضاء، من مغبة انعكاسات قرار كهذا على قرار محكمة الجنايات الدولية المتعلق بالتحقيقات ضد إسرائيل.

وينص مشروع القرار الذي يسعى نتنياهو الى ادراجه في جلسة اليوم على تشريع خمس بؤر استيطانية غير شرعية في الضفة الغربية واعلانها كمستوطنات جديدة. وهناك جزء آخر من القرار يمنح الصلاحية للإدارة المدنية بترتيب وضعية عشرات البؤر الاستيطانية الصغيرة غير الشرعية خلال الفترة القصيرة القادمة دون الحاجة بقرار حكومي جديد بشأنها.