وكالات - النجاح - تشهد ولاية جورجيا الأمريكية غدا الثلاثاء، جولة إعادة لانتخاب عضوين في مجلس الشيوخ، حيث أدلى أكثر من 3 ملايين جورجي بأصواتهم في اقتراع مبكر سيحسم مصير مجلس الشيوخ.

ستؤدي نتائج جولة الإعادة في جورجيا إما إلى استمرار سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ وإما إلى سيطرة الديمقراطين على مجلسي النواب والشيوخ معا، حيث أعاد مجلس النواب في وقت سابق أمس انتخاب الديمقراطية نانسي بيلوسي رئيسة للمجلس.

وكان أداء الديمقراطيين تاريخيا في جورجيا أسوأ من أداء الجمهوريين إذ لم يفز الديمقراطيون مطلقا في جولة الإعادة على مستوى الولاية في جورجيا، حتى عندما حصل مرشحهم على عدد أكبر من الأصوات في الانتخابات العامة ، ويحتاج الجمهوريون إلى فوز جمهوري واحد لضمان السيطرة على مجلس الشيوخ.

واشتعلت أزمة في ولاية جورجيا عشية جولة الإعادة بعد تسريب اتصال طالب خلاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سكريتير ولاية جورجيا براد رافنسبيرجر بإيجاد نحو 12 ألف صوت لقلب فارق الأصوات مع المرشح الديمقراطي ​جو بايدن .