وكالات - النجاح - قال السناتور الأمريكي تيد كروز يوم السبت إنه سيقود مسعى مع 10 أعضاء جمهوريين بمجلس الشيوخ للاعتراض على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن بالانتخابات الرئاسية.

ويمثل مسعى كروز تحديا لقادة جمهوريين آخرين بمجلس الشيوخ يقولون إن دور المجلس في التصديق على نتائج الانتخابات تشريفي إلى حد كبير، ويتطلعون إلى تجنب نقاش مطول بخصوص النتائج في الكونغرس.

الاعتراض الذي من المقرر عندما يتم استعراض نتائج تصويت المجمع الانتخابي في الكونغرس يوم السادس من يناير/كانون الثاني الجاري يعتبر خطوة رمزية إلى حد كبير ليس لها فرصة تذكر لمنع بايدن من تولي السلطة، بحسب رويترز. 

وقال السناتور كروز وعشرة أعضاء آخرين بمجلس الشيوخ في بيان إنهم يعتزمون التصويت لرفض نتائج الانتخابات في الولايات المتأرجحة التي يزعم الرئيس دونالد ترامب أنها شهدت تزويرا لكنه لم يقدم أدلة.

وقال الأعضاء إنه ينبغي للكونغرس أن يعين على الفور لجنة لإجراء مراجعة طارئة لنتائج الانتخابات بتلك الولايات خلال عشرة أيام.

وأضاف الأعضاء في البيان "بمجرد استكمال (المراجعة) ستقيم كل ولاية نتائج اللجنة، وقد تعقد جلسة برلمانية خاصة لإقرار تغيير نتائج التصويت بها إذا لزم الأمر".

وندد الديمقراطيون وبعض الجمهوريين المعتدلين بالسعي للاعتراض على النتيجة ووصفوه بأنه إجراء غير ديمقراطي.

وكان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، قد دعا في وقت سابق من الشهر الماضي، الحزب الجمهوري للنضال من أجل  فوزه في الانتخابات الرئاسية.