نابلس - النجاح - رفضت المحكمة العليا في بنسلفانيا دعوى قضائية رفعها مقر حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تقول إن أكبر مدن الولاية، فيلادلفيا، كانت قد حدت من قدرة المراقبين على مراقبة فرز الأصوات.

وكانت محكمة استئناف الدائرة الثالثة بالولايات المتحدة قد رفضت مطالبة الحزب الجمهوري بإبطال ما يقرب من عشرة آلاف بطاقة اقتراع وصلت متأخرة إلى ولاية بنسلفانيا.
واعتبرت المحكمة أحكام لجنة الانتخابات "معقولة" لأنها "سمحت لممثلي المرشحين بمراقبة كيفية تنفيذ المفوضية لأنشطتها وفقا لقانون الانتخابات".

يشار إلى أن ولاية بنسلفانيا، هي إحدى الولايات الرئيسية التي يمكنها تحديد نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية حتى يتم الإعلان عن الفائز هناك. بالإضافة إلى هذه الولاية، رفع مقر ترامب أيضا دعوى قضائية في محكمة بجورجيا تطالب لجان الانتخابات المحلية بالامتثال لقانون عد وتخزين بطاقات الاقتراع الواردة عن طريق البريد.