وكالات - النجاح - أعلن أخصائي علم المناعة، وأستاذ الوقاية العامة في جامعة "بيغاسو" الإيطالية ماورو مينيللي، أنه لا يتفق مع فكرة إغلاق المدن الكبرى كميلانو ونابولي، التي شهدت ارتفاعا في إصابات كورونا.

وذكر: "لماذا لا نتساءل، على سبيل المثال، لماذا لم تبدأ الموجة الجديدة للعدوى في بداية شهر سبتمبر بعد الافتتاح غير الرسمي إلى حد ما للمطاعم والحانات والفنادق وغيرها، والتي لم تخلو بالتأكيد من الاختلاط والاتصال على نطاق واسع بين الناس؟".

وأوضح مينيللي أنه "يمكن بالتالي أن تكون النقطة الحاسمة التي يجب أخذها بالاعتبار، بالإضافة إلى إعادة الافتتاح لخدمات الإدارة العامة التي بدأت مباشرة بعد العطلة الصيفية، والاكتظاظ في وسائل النقل العام الذي يرتبط وثيقا ببداية المدارس. لكن ليس ذلك وحسب، نظرا لأن وسائل النقل العام كانت تستخدم بكثافة من قبل مجموعات كبيرة من الناس".

كما سأل: "لماذا لا نأخذ بالاعتبار الفكرة الأساسية المتمثلة بتقليل كثافة الطلاب على سبيل المثال، ربما بتأخير وقت دخولهم إلى الفصول الدراسية بالمدرسة الثانوية مع إمكانية استخدام التدريس عن بعد جزئيا أيضا؟".