وكالات - النجاح - تستمر في لاهاي جلسات النطق بالحكم في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، الثلاثاء، في محكمة تدعمها الأمم المتحدة.

 

وقالت المحكمة الخاصة بلبنان: "إن الأدلة تشير إلى تورط عياش والمتهمين الآخرين في مؤامرة الاغتيال، على الأقل يوم التنفيذ والفترة التي سبقته"، مضيفة: "لا يوجد إثباتات بشأن من وجّه عياش والآخرين لقتل رئيس الوزراء الأسبق"، بحسب ما جاء على موقع (سكاي نيوز).

 

وقال رئيس المحكمة بعد بدء جلسة النطق بالحكم: "إن اغتيال الحريري عملية "إرهابية" تم تنفيذها لأهداف سياسية".

 

وأضاف: "المتهمون ينتمون لحزب الله. عملية الاغتيال تمت باستخدام أكثر من 2.5 طن من المتفجرات".

 

وتابع: "تمت مراقبة الحريري بشدة قبل اغتياله. المتهمون سليم عياش وحسن مرعي ومصطفى بدر الدين استخدموا شبكات اتصالات للتنسيق لاغتيال الحريري".

 

 

وكشفت المحكمة أن المتهمين حاولوا تغطية عملية الاغتيال بتحميلها لشخصيات وهمية، مشيرة إلى أنه جرى الاعتماد على بيانات الاتصالات للوصول إليهم.