النجاح - اعلن مسؤول أمريكي عن إصابة 40 أمريكيا من بين مئات المصابين بفيروس "كورونا" على متن السفينة السياحية "دايموند برنسيس" الخاضعة للحجر الصحي في ميناء يوكوهاما في ضواحي طوكيو.

حيث جاء هذا الكشف مع بدء الولايات المتحدة الأحد، إعادة رعاياها المتواجدين على متن هذه السفينة إلى بلادهم.

وتتزامن عملية الإجلاء مع تشديد السلطات اليابانية تحذيراتها من تفشي الفيروس، داعية السكان إلى تجنب الحشود والتجمعات غير الضرورية.

وكانت سفينة "دايموند برنسيس" تقوم برحلة سياحية مع توقف في محطات عدة في آسيا.

لتسجل بعد ذلك إصابة أحد ركابها عقب نزوله في هونغ كونغ، بفيروس "كورونا" المستجد الذي ظهر في ديسمبر الماضي في مدينة ووهان وسط الصين.

لكن السلطات الأمريكية أعلنت في نهاية الأسبوع أنها ستعرض على الركاب الأمريكيين مغادرة السفينة والعودة جوا إلى الولايات المتحدة.

 حيث سيوضعون في الحجر الصحي لمدة 14 يوما، وهو ما طرحته دول أخرى على رعاياها المحتجزين على متن "دايموند برنسيس" أو (أميرة الماس).