النجاح - أفادت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أن 11 مدنياً على الأقل قتلوا، وأصيب أكثر من 40 بجروح في العاصمة طرابلس وضواحيها خلال شهر ديسمبر الماضي جراء أعمال عسكرية.

وحذرت البعثة في بيان، اليوم السبت، من أن "تصاعد المواجهات مؤخراً في طرابلس يؤثر بشكل مباشر على استمرار تقديم الخدمات الأساسية المنقذة للحياة في أبو سليم وعين زارة وتاجوراء والمناطق المجاورة لمطار معيتيقة" بطرابلس.

ولفت بيان البعثة الى أن الأطفال مازالوا يدفعون الثمن الأعلى نتيجة هذه النزاعات، حيث تسبب تصاعد القتال المسلح في تعليق جميع المدارس العامة والخاصة في بلديتي أبو سليم وعين زارة بطرابلس.

وتم إغلاق أكثر من 210 مدارس ورياض أطفال، مما يحرم أكثر من 113 ألف طفل في سن المدرسة من الحق في التعليم.

وتشهد مناطق بجنوب العاصمة تصعيدا غير مسبوق في الغارات الجوية خلال الأسابيع الماضية، ما يتسبب في مقتل مدنيين.

وتتبادل قوات "الجيش الوطني" بقيادة المشير خليفة حفتر، وقوات حكومة الوفاق الاتهامات بالمسؤولية عن تنفيذ هذه الهجمات.

وتشن قوات "الجيش الوطني" بقيادة المشير حفتر منذ الرابع من أبريل 2019، هجوما للسيطرة على طرابلس مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.