وكالات - النجاح - قتل متظاهران في بغداد بعد أن اطلقت الشرطة العراقية الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع الجمعة لتفريق آلاف المحتجين في وقت استؤنفت فيه مظاهرات مناهضة للحكومة بعد توقف دام ثلاثة أسابيع.

وذكرت وسائل اعلام عراقية أن المتظاهرين عبروا جسر الجمهورية ووصلوا لبوابتي مجلس النواب ووزارة التخطيط القريبين من بعضهما.

وقالت إن "المتظاهرين الذين عادوا للتجمع في ساحة التحرير، قرروا من جديد الدخول للمنطقة الخضراء التي انسحبوا منها فجر اليوم"، وأن "أصوات الغاز المسيل للدموع تسمع في محيط المنطقة الخضراء مع تحليق للمروحيات فوقها".

وبدأت محافظات في جنوب العراق، بتشكيل تجمعات المتظاهرين للمشاركة في الاحتجاجات المتجددة، إذ شهدت محافظة المثنى تظاهرة قرب بناية الحكومة المحلية وسط محاولات لاقتحام المبنى.

من جانب آخر رفض المتظاهرون في البصرة استقبال محافظ البصرة وقائد شرطتها ويجبرونهم على التراجع.

وأسقط متظاهرون في ساحة التحرير في وقت سابق من اليوم، الحواجز الكونكريتية على جسر الجمهورية في محاولة للتقدم نحو كرادة مريم والمنطقة الخضراء وسط العاصمة، مع انطلاق تظاهرات في قضاء الرفاعي غربي الناصرية جنوب غرب العاصمة بغداد.