أ ف ب - النجاح - قالت شركة "ستينا بلك"، المالكة السويدية للسفينة "ستينا إيمبيرو" التي احتجزتها إيران في تموز (يوليو) الماضي، إن السلطات الايرانية اطلقت 7 من أفراد طاقمها.

واكد الرئيس التنفيذي للشركة إريك هانيل أن7 من أفراد الطاقم : "سيُطلق  سراحهم وفقاً للسلطات الإيرانية.

واعتبرت الشركة الأمر "رسالة" من السلطات الإيرانية، و"بمثابة خطة إيجابية في سياق الإفراج عن باقي أعضاء الطاقم، الذي طالما كان أولويتنا وهاجسنا الأساسي".

وعلى متن الناقلة التي ترفع العلم البريطاني، طاقم يضمّ 23 شخصاً، بينهم 18 هندياً. والباقون من الفيليبين ولاتفيا وروسيا.

واحتجزت إيران الناقلة في مضيق هرمز في 19 تموز، إذ اتهمها "الحرس الثوري" بتجاهل نداءات استغاثة وإطفاء جهاز إرسالها، بعد اصطدامها مع قارب صيد.

لكن مسؤولين إيرانيين أقرّوا بأن احتجاز "ستينا إيمبيرو" هو ردّ على مصادرة جبل طارق، قبل ذلك بأسبوعين، الناقلة الإيرانية "أدريان دارا 1"، التي كانت تحمل اسم غريس 1"، للاشتباه في أنها تنقل نفطاً إلى سورية، منتهكة العقوبات الأوروبية المفروضة على دمشق.

وجرى الافراج عن الناقلة الإيرانية منتصف آب (أغسطس) الماضي، بعد تعهد طهران ألا تفرغ حمولتها في سورية. لكن وجهتها النهائية تبقى مجهولة، وكانت الثلثاء قبالة السواحل اللبنانية والسورية.