النجاح -

أعلن المبعوث الأمريكي الخاص إلى فنزويلا، إليوت أبرامز، أن الولايات المتحدة ستفرض قيودا على نظام التأشيرات لأعضاء الجمعية التأسيسية الوطنية في فنزويلا.

وقال أبرامز في إحاطة إعلامية "سنفرض قيودا على التأشيرات وسنلغي تأشيرات أعضاء الجمعية التأسيسية غير الشرعية".

وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسام في المجتمع بين مؤيدين للرئيس الشرعي، نيكولاس مادورو، ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض،خوان غوايدو، الذي نصب نفسه يوم 23 كانون الثاني/يناير رئيسا مؤقتا للبلاد.

وباندلاع الأزمة، سارع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا، كولومبيا، بيرو، الإكوادور، باراغواي، البرازيل، تشيلي، بنما، الأرجنتين، كوستاريكا، غواتيمالا وجورجيا، وأعلن مادورو أن رئيس دستوري للبلاد ، واصفا غوايدو بأنه دمية للولايات المتحدة.

وكانت 19 دولة في الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أعلنت يوم الاثنين الماضي، عن اعترافها برئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو، كرئيس مؤقت للبلاد.

وتشمل قائمة هذه الدول، كلا من إسبانيا والبرتغال وألمانيا وبريطانيا والدنمارك وهولندا وفرنسا والمجر والنمسا وفنلندا وبلجيكا ولوكسمبورغ وجمهورية الشيك ولاتفيا وليتوانيا وإستونيا وبولندا والسويد وكرواتيا، فيما عرقلت إيطاليا اعتماد بيان رسمي مشترك من الاتحاد الأوروبي بأكمله حول الاعتراف بغوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا.