نابلس - النجاح -  أكدت جامعة الدول العربية أهمية تعزيز التسامح الديني والتعايش السلمي والحوار بين مختلف الطوائف الدينية .

ودعت الجامعة العربية في بيان لها اليوم الأربعاء، بمناسبة الاحتفال بأسبوع الوئام العالمي بين الأديان والذي يوافق الأسبوع الأول من شهر فبراير من كل عام، إلى نشر قيم التسامح والتعايش السلمي وتعزيز قيم التفاهم المتبادل بين أتباع الأديان المختلفة، وذلك بما يسهم في دعم الأمن والسلم الدوليين وتحقيق أهداف التنمية المستدامة .

وأعرب البيان عن رفضه لأية محاولات للربط بين الإسلام والإرهاب ، بالإضافة إلى رفضها للتفسير الخاطئ للنصوص والتعاليم الدينية والتي تتخذها التنظيمات الإرهابية ذريعة لنشر أفكارها المتطرفة والأعمال العدائية التي ترتكب باسم الدين .

وأكد، دعمه للقرار 66/167 الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة والخاص بمكافحة التعصب والقولبة النمطية السلبية والوصم والتمييز والتحريض على العنف وممارسته ضد البشر بسبب دينهم أو معتقداتهم.

وبدورها قالت الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية السفيرة هيفاء أبو غزالة في تصريح لها اليوم، بأن الأمانة العامة تقر بالمساهمات القيمة لأتباع الأديان والثقافات المختلفة في إثراء الحضارة الإنسانية، مضيفة أن الامانة العامة تؤكد دعمها أيضاً للقرار رقم 64/156 الذي اعتمدته الجمعية العامة والخاص بمناهضة تشويه صورة الأديان ، وتدعو في هذا الشأن إلى ضرورة اتخاذ كافة التدابير اللازمة لبلورة إجماع دولي بما يضمن احترام كافة الأديان والرسل .