النجاح - تظاهر آلاف الأشخاص الجمعة في شوارع أولان باتور عاصمة منغوليا وسط حرارة بلغت 25 درجة تحت الصفر، تعبيرا عن إحتجاجهم على الفساد المستشري في البلاد، وللمطالبة باستقالة رئيس البرلمان.

ونزل نحو 25 ألف شخص الى الشارع، حسب منظمي التظاهرة، في حين أعلنت الشرطة أن عددهم كان نحو خمسة آلاف فقط.

واعتبرت هذه التظاهرة من الأكبر التي تشهدها منغوليا.

وقال النائب باتزاندان جامبالسورن في كلمة ألقاها أمام المتظاهرين "إن خيرات بلادنا تنهب"، متهما الحزبين الرئيسيين في البلاد مع رئيس البرلمان مييغومبو انخبولد ب"تفتيت البلاد".

ويتهم رئيس البرلمان (العضو في الحزب الشيوعي السابق) ببيع مناصب وزارية، مثل نائب وزير او وزير دولة، ما أتاح له جمع نحو 60 مليار تووغريك (نحو 20 مليون يورو)، حسب المعارضين.