ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن لن تنتظر لفرض عقوبات على أي شركة شحن تساعد على تزويد كوريا الشمالية بالوقود في تحذير واضح لروسيا بعد أيام من اتهام السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة موسكو بالاحتيال على هذه الإجراءات.

تواصل كوريا الشمالية استخدام التكتيكات للتهرب من استخدام الأسلحة النووية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نوايرت في بيان إن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة طالبت بمنع نقل الوقود.

وقالت نويرات"لن تتردد الولايات المتحدة في فرض عقوبات على أي فرد أو كيان أو سفينة تدعم الأنشطة غير المشروعة لكوريا الشمالية بغض النظر عن جنسيتها".

وعزز مجلس الامن الدولى المؤلف من 15 عضوا بالاجماع العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية منذ عام 2006 فى محاولة لخنق التمويل لبرامج الصواريخ البالستية والبيولوجية لكوريا الشمالية.

لكن الولايات المتحدة وروسيا أظهرا في الآونة الأخيرة تصدعات في وحدة المجلس بشأن العقوبات.

وقالت السفيرة الامريكىة لدى الامم المتحدة نيكي هالى يوم الاثنين ان واشنطن لديها "دليل على انتهاكات روسية واسعة النطاق" لهذا الإجراء

وقالت إن روسيا كانت تساعد كوريا الشمالية في الحصول على الوقود بشكل غير قانوني من خلال عمليات النقل في البحر ورفضت طرد كوريا الشمالية التي وضعها مجلس الأمن في القائمة السوداء العام الماضي.

وقالت روسيا بعد تصريحات هالي إن موسكو لم تضغط على مؤلفي تقرير الأمم المتحدة وألقت باللائمة على هالي في تصعيد التوتر.

 وأشارت إدارة ترامب إلى أنها تمارس الضغط على بيونغ يانغ حتى بعد قولها إنه تم إحراز تقدم في محادثات برنامج كوريا النووي.

واقترحت كل من روسيا والصين أن يناقش مجلس الأمن تخفيف العقوبات بعد اجتماع ترامب وكيم في يونيو وتعهد كيم بالعمل على نزع الأسلحة النووية.

 

قال وزير الخارجية الامريكى مايك بومبيو يوم الجمعة ان الولايات المتحدة تعمل على اقامة قمة اخرى بين ترامب وكيم بعد اجتماعهما غير المسبوق فى سنغافورة ولكن مازال هناك عمل يتعين القيام به.