ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - أبلغ مسؤولون كبار بالحكومة الأمريكية إسرائيل اليوم أنه لا يوجد تغيير فى سياسة الولايات المتحدة تجاه إيران ، على الرغم من التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكى دونالد ترامب حول استعداده للاجتماع مع إيران بحسب ما ذكر مسؤول في حكومة الاحتلال إسرائيل.

وكان رئيس وزراء الاحتلال  بنيامين نتنياهو وجه رسالة إلى الشعب الإيراني على وسائل التواصل الاجتماعي محاولة لإقناعهم بالإطاحة بالنظام، 

وقال ترامب إنه مستعد للقاء القيادة الإيرانية "في أي وقت" و "بدون شروط مسبقة".
وفي حديثه لاحقًا على قناة سي إن بي سي ، قال وزير الدولة الأمريكي مايك بومبيو: "إذا أظهر الإيرانيون التزاماً بإجراء تغييرات جوهرية على كيفية تعاملهم مع شعبهم ووافقوا على أنه من المفيد الدخول في اتفاقية نووية فإن الرئيس مستعد للجلوس واجراء محادثة معهم ".

وردت إيران على ترامب بوضع شرطين مسبقين لاجتماع محتمل وقال حميد أبو طالبى أحد مساعدي الرئيس الإيراني حسن روحاني على تويتر: إن ترامب يجب أن يوافق على العودة إلى الاتفاق النووي المدعوم دوليا مع إيران كما سيتعين عليه تعليق العقوبات الجديدة ضد طهران قبل أي محادثات، وأن احترام حقوق الأمة الإيرانية والحد من الأعمال العدائية والعودة إلى الاتفاق النووي هي خطوات يمكن اتخاذها لتمهيد الطريق  للمحادثات بين إيران وأمريكا.

وعبر ايضا علي مطهري عضو البرلمان الايراني البارز  "ان الوقت الحالي ليس مناسبا لايران للتفاوض مع الولايات المتحدة ولو لم ينسحب ترامب من الصفقة النووية الإيرانية (مع القوى العالمية) ولم يفرض عقوبات على إيران فلن تكون هناك مشكلة في المفاوضات مع أمريكا".