ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قالت مصادر أمريكية وعربية أن الولايات المتحدة تعمل على إنشاء تحالف أمني مماثل "لحلف شمال الأطلسي" من دول الشرق الأوسط الصديقة كجزء من جهودها لإحباط التوسع العسكري الإيراني في المنطقة.

ويهدف التحالف الذي يضم مصر والأردن ودول مجلس التعاون الخليجي الست إلى تعزيز التعاون العسكري بين الدول مثل الدفاع الصاروخي ومكافحة الإرهاب وتم التعريف عن الاتفاق المقترح باسم "التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط" والذي يهدف أيضا إلى تعميق الروابط الاقتصادية والدبلوماسية.
وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي إن هذا التحالف سيكون حصن ضد العدوان الإيراني والإرهاب والتطرف وسيجلب الاستقرار إلى الشرق الأوسط".

وبحسب رويترز  قد يتم مناقشة التحالف المحتمل في قمة تعقد في واشنطن في أكتوبر.

وقال التقرير إن السعودية طرحت الفكرة لأول مرة قبل زيارة ترامب للرياض في العام الماضي.

وقال مسؤول إيراني لم يذكر اسمه "بحجة ضمان الاستقرار في الشرق الاوسط فان الامريكيين وحلفائهم الاقليميين يثيرون التوتر في المنطقة".

في حين أن الخلاف الدبلوماسي المستمر بين قطر وجاراتها السعودية والإمارات العربية المتحدة قد يشكل عائقا أمام الحلف قال مسؤول في التقرير إن الولايات المتحدة تلقت تأكيدات من كل من الرياض وأبو ظبي بأنها لن تكون مشكلة. .

وعلى الرغم من أنه لم يتضح على الفور كيف سيسعى التحالف العسكري إلى مواجهة إيران قال تقرير سي إن إن يوم الجمعة إن الولايات المتحدة تسعى للحفاظ على العمل العسكري من قبل حلفائها الإقليميين في المنطقة مثل السعودية للحفاظ على طرق الشحن الرئيسية في الشرق الأوسط وسط التهديدات الإيرانية ضد الممرات المائية.

وجاء تقرير سي إن إن بعد أيام فقط من قيام متمردين حوثيين تدعمهم إيران في اليمن بمهاجمة ناقلات نفط سعودية التي تعبر مضيق باب المندب المؤدي إلى البحر الأحمر ويعد الممر المائي واحداً من أكثر طرق الشحن ازدحاماً في العالم.

وتعهدت الولايات المتحدة بدورها بإبقاء مضيق هرمز مفتوحاًوعدم السماح لإيران بتهديد إمدادات النفط العالمية.