ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال نيكولاي ملادينوف في اجتماع لمجلس الأمن ما لم تبدأ الأطراف بالعمل من أجل التغيير الحقيقي سيكون هناك  "انفجار آخر يكاد يكون مؤكداً بين حماس واسرائيل وأضاف اسرائيل وحماس "على بعد دقائق" من "مواجهة مدمرة" أخرى في غزة وهو الصراع الذي تم تجنبه بعد جهود دبلوماسية بذلتها الأمم المتحدة ومصر".

وحذر نيكولاي ملادينوف من أنه "ما لم نبدأ بشكل جدي بالعمل الهام المطلوب لتغيير ديناميكيات التدهور الحالية فإن انفجار آخر سيكون شبه مؤكد".

وحذر من أن المواجهة اذا حصلت "محفوفة بالمخاطر وستؤدي إلى الحرب الرابعة خلال عقد بين حماس وإسرائيل ومن خلال الجهود الجماعية المتكررة من جميع الأطرافق يتم تفادي تصعيد كارثي آخر خلال الأسابيع الماضية".

وقال داني دانون سفير اسرائيل لدى الامم المتحدة في نفس الجلسة ان الطائرات الورقية المشتعلة دمرت أكثر من 7400 فدان وهي مساحة نصف مساحة مانهاتن وان الوقت قد حان ليقوم مجلس الأمن بإعلان حماس منظمة إرهابية مثل تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية قائلا إنها "تحتجز جميع سكان غزة كرهائن" وأن هدفها هو تدمير إسرائيل.

 وقال سفير فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور إن "الوضع الإنساني الرهيب أدى إلى ضغوط هائلة على البنية التحتية وتسبب في فقد مصادر الرزق بين جميع سكان قطاع غزة"واتهم إسرائيل بمواصلة "القتل المتعمد للمدنيين الفلسطينيين"وقال إنه "من الحتمي" توفير الحماية الدولية لسكان غزة وإنه من الضروري أيضا تقديم المساعدات والأموال لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا "نظرا لدورها الحيوي في غزة ."

يذكر أن الأنوروا تواجه أزمة تمويل في أعقاب قرار إدارة ترامب بخفض حوالي 300 مليون دولار من الأموال المقدمة للوكالة هذا العام.

وفي خطاب ممثلة الولايات المتحدة في الاجتماع لم تشر نيكي هالي إلى أزمة الأنوروا  بل اتهمت الدول العربية والإسلامية بأنها سخية بكلماتها الداعمة للفلسطينيين ولكن دون فتح محافظها.

وقالت إن إيران والجزائر وتونس لم تقدم أي شيء للأونروا العام الماضي وأن باكستان ومصر قدمت 20 ألف دولار فقط في حين قدمت تركيا 6.7 مليون دولار ، و 9 ملايين دولار للكويت ،والإمارات العربية المتحدة 12.8 مليون دولار ،قالت إن الولايات المتحدة قدمت 364 مليون دولار للأونروا العام الماضي ، بالإضافة إلى 300 مليون دولار إضافية للفلسطينيين من خلال المساعدات الثنائية.


قالت هالي"منذ عام 1993 إن الولايات المتحدة قدمت أكثر من 6 مليارات دولار من المساعدات للفلسطينيين".

وتساءلت هالي: "عن ما قدمته الدول العربية والتي يعتبر بعضها دول غنية  عن المبلغ الذي قدمته للفلسطينيين؟"

وفي خطاب سفير المملكة العربية السعودية عبد الله الدليمي قدم رد حاد على الرغم من أنه لم يذكر الولايات المتحدة والتي هي حليف وثيق لأمريكا.

وقال إن السعودية قدمت 100 مليون دولار للأونروا خلال العام الماضي ومليار دولار للأونروا على مدى العقدين الماضيين ،"وأكثر من 6 بلايين دولار للشعب الفلسطيني على مدى العقدين الماضيين في شكل تنمية إنسانية. وأضاف: "تؤمن المملكة العربية السعودية بقوة بالأفعال وليس الكلمات".

كما وجهت انتقادات حادة من الدول الحاضرة لإسرائيل بشأن مشروع قانون يعرّفها على أنها الدولة القومية للشعب اليهوديوقال السفير الفلسطيني  إن القانون الجديد "قد حول حالة من التمييز العنصري بحكم الواقع إلى حالة من التفرقة العنصرية بموجب القانون".

وقال نائب السفير الإيراني إسحاق الحبيب إن القانون يعني إضفاء الشرعية على "العنصرية والفصل العنصري وفي نهاية المطاف يعني إضفاء الشرعية على الإقصاء والفصل".