النجاح - كشفت صحيفة هأرتس، اليوم الاثنين، عن المساعي الاسرائيلية خلال الايام الماضية لمنع امريكيا من بيع بيع طائرات اف -35 للقوات الجوية التركية.

وقالت الصحيفية نقلاً عن مسؤول كبير في الاحتلال: "إن إسرائيل تشعر بالقلق من تداعيات هذه الصفقة، وإن تل ابيب تتفاوض في الوقت الراهن مع الولايات المتحدة والأطراف الأخرى، فيما يتعلق ببيع البرمجيات التي ستسمح لتركيا من تحديث وتطوير هذه الطائرة".

واشارت الصحيفة إلى أن تركيا ستستلم بموجب الصفقة 100 طائرة من طراز F-35، مضيفة ان اسرائيل قد لاتستطيع إلغاء او منع الصفقة، لأن تركيا كانت من الدول التي استثمرت في تطوير الطائرة، بمبلغ 195 مليون دولار.

واضافت أن إسرائيل ستتلقى برامج متقدمة من امريكيا من شأنها تحسين أداء الطائرة وأنظمة أسلحتها مستقبلا، فيما تسعى اسرائيل الى عدم تزويد تركيا بهذه البرنامج مع الطائرات، مؤكدة ان اسرائيل تريد من خلال هذه الخطوة الحفاظ على وجود فجوة بين تركيا وبين إسرائيل من خلال امتلاك تلك البرمجيات.

وقالت الصحيفة: "إن مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ قدموا مشروع قانون يهدف إلى تأخير تنفيذ الصفقة".

واشارت إلى أن امريكيا تتخوف من تغير تركيا لسياستها اتجاه واشنطن.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن مصادر، أنه يمكن لأنقرة أن تسعى لشراء مقاتلات من طراز "سو-57" الروسية، بدلا من المقاتلات الأمريكية "إف-35".

ونقلت صحيفة "يني شفق" التركية عن المصادر قولها، إن تركيا قد تتخذ مثل هذا القرار في حال قررت الولايات المتحدة حظر بيع طائرات "إف-35" لأنقرة، بسبب شرائها منظومات الصواريخ الروسية المضادة للطائرات "إس-400".

وكتبت الصحيفة أن "أنقرة لا تنوي التخلي عن حقها في الطائرات، التي ينبغي أن تحصل عليها في شهر يونيو القادم".

وتعرضت تركيا لانتقادات متكررة من جانب مسؤولين أمريكيين، ومن حلف شمال الأطلسي "الناتو"، بسبب هذه الصفقة.

وأعلن مساعد وزير الخارجية الأمريكي، ويس ميتشل، منتصف أبريل الماضي، أن شراء أنظمة "إس-400" الصاروخية الروسية من قبل أنقرة قد يؤثر سلبا على توريد طائرات "إف-35" إلى تركيا.

من جانبه، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن بلاده سترد إذا أوقفت الولايات المتحدة مبيعات السلاح لها، وخاصة طائرات "إف-35".