النجاح - طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بفتح تحقيق في احتمال أن يكون مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" قد دس مخبراً في حملته الانتخابية.

وكتب ترامب في تغريدة، على صفحته الرسمية في "تويتر": "أطالب هنا، وسأقوم بذلك غدا رسميا، بأن تنظر وزارة العدل في ما إذا كان "إف بي آي" قد اخترق أو راقب حملة ترامب لأسباب سياسية".

والرئيس الأمريكي، الذي يندد بشدة "بحملة ضده" يشكلها تحقيق المدعي الخاص روبرت مولر، أكد على رغبته في معرفة ما إذا كانت "مثل هذه المطالب طلبها أشخاص داخل إدارة باراك أوباما".

ومنذ عدة أيام يتحدث ترامب لكن بدون عرض أدلة، عن نظرية أوردتها بعض وسائل الإعلام مفادها أن عنصرا في "إف بي آي" اندس في صفوف حملته الانتخابية لغايات سياسية.

وبحسب "صحيفة نيويورك تايمز"، فإن مكتب التحقيقات الفدرالي طلب بالفعل من مخبر أن يلتقي عضوين في فريق ترامب، هما كارتر بيج وجورج بابادوبولوس، للتحقيق حول روابط محتملة بين هذين الشخصين وروسيا.