ترجمة : علا عامر - النجاح - مما لا شك فيه أن إسرائيل تأخذ تهديدات إيران على محمل الجد، فمنذ أن أعلنت إيران بأنها سوف ترد بقوة على الغارة الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت أحد المواقع السورية والاحتلال في حالة تأهب قصوى .

وأعلنت ايران عن مقتل 7 مستشاريبين عسكريين تابعين لها نتيجة القصف الاسرائيلي الذي استهدف مطار "تي فور" العسكري السوري،وحملت المسؤولية كاملة إلى إسرائيل .

هذا ما دفع الاحتلال إلى إعلان حالة الطوارئ والتأهب القصوى في المناطق الشمالية تحسباً لأي هجوم إيراني، أو حتى من جهة حزب الله ،وفقاً لما جاء في صحيفة هآرتس العبرية .

كما أنها أعلنت إستعدادها أيضاً لإحتمالية شن الولايات المتحدة غارات جوية على الأراضي السورية بسبب الأسلحة الكيميائية التي يمتكلها النظام السوري .

وما زاد الوضع توتراً هو تحميل كل من روسيا ، وسوريا ،وإيران المسؤولية كاملة عن التصعيد الذي من المحتمل أن يحدث نتيجة هذه الغارة الجوية،على الرغم من أن إسرائيل لم تعترف رسمياً عن مسؤوليتها بشن هذه الغارة بعد، علاوة على أن تصريح المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية "علي خامنئي" ، خلال مقابلة له على قناة الميادين،:"إن هذه الجريمة الإسرائيلية لن تمر مرور الكرام ".

هذا ما دفع الكنيست الإسرائيلي إلى عقد إجتماع طارئ من أجل مناقشة هذه التوترات، بالإضافة إلى دعوة رئيس الإستخبارات المركزية إلى الإجتماع معهم من أجل إطلاعهم على آخر المستجدات .