ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قالت لجنة الانتخابات المركزية في روسيا أن موقعها الاكتروني كان هدفاً لمحاولات قرصنة غير ناجحة خلال الانتخابات الرئاسية التي أجريت اليوم الأحد.

وصرحت إيلا بامفيلوفا ، رئيسة اللجنة  للصحفيين بأنه تم تتبع أجهزة كمبيوتر في 15 بلداً دون تسمية"وقالت إن الجهود المبذولة لتعطيل الموقع وقعت عندما قام الناخبون في أقصى شرق روسيا بالإدلاء  بأصواتهم.

وفي الوقت الذي تحقق فيه السلطات الأمريكية في الاختراق الروسي المزعوم وتدخل آخر في انتخابات الرئيس دونالد ترامب عام 2016  زعمت السلطات الروسية أن القوى الأجنبية تسعى للتدخل في تصويت الرئاسة الروسي  يوم الأحد.

من المقرر أن يفوز الرئيس فلاديمير بوتين ويأمل في ارتفاع نسبة الإقبال على الرغم من اللامبالاة على نطاق واسع.

وقالت بامفيلوفا إن نسبة المشاركة في جميع أنحاء البلاد في الساعة 11 صباحا بتوقيت موسكو كانت 16.9 في المائة بالمقارنة ب  12.2 في المائة في انتخابات عام 2012.

الغضب في أوكرانيا

وتحاصر قوات الأمن المنشآت الروسية في أوكرانيا وسط غضب من رفض الحكومة الأوكرانية السماح للروس العاديين بالتصويت للرئاسة.

تحرس الشرطة الأوكرانية السفارة الروسية في كييف والمكاتب القنصلية في أوديسا ومدن أخرى.

وأعلنت الحكومة الأوكرانية أنه لن يُسمح إلا للمسؤولين الدبلوماسيين الروس بالإدلاء بأصواتهم في تصويت يوم الأحد ، الذي من المقرر أن يفوز به فلاديمير بوتين.

يعيش ملايين من الروس في أوكرانيا لكن عدد الناخبين الروس المسجلين في أوكرانيا غير واضح.

وتناشد السلطات الروسية الأمم المتحدة ومجلس أوروبا التدخل ، وفقا لوكالات الأنباء الروسية.