النجاح - سحب القادة الجمهوريون في مجلس النواب الأميركي أمس الجمعة مشروع قانونهم الجديد للرعاية الصحية الذي كان يستهدف إلغاء العمل بالقانون الحالي المعروف بأوباما كير، في هزيمة مدوية للرئيس دونالد ترامب.

وجاء سحب مشروع القانون قبل دقائق من تصويت كان مقررا في المجلس، وقوبل مشروع القانون المقترح بمعارضة شرسة من المحافظين والمعتدلين الجمهوريين على حد سواء، فضلا عن رفضه من قبل الديمقراطيين الذين تمسكوا بالإبقاء على القانون الذي جرى سنه عام 2010، ويعتبره الرئيس السابق باراك أوباما من أهم إنجازاته، ويستفيد منه نحو 24 مليون أمريكي.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن ترامب طلب من رئيس مجلس النواب بول رايان سحب المشروع بعد الفشل في الحصول على أصوات كافية لتمريره في المجلس في ما يعد انتكاسة مذلة لأول تشريع يطرحه الرئيس الأميركي في الكونغرس.

وقال رايان "أوشكنا اليوم على إقرار القانون لكننا لم نستطع الحصول على العدد الكافي من الأصوات، تحدثت مع الرئيس ترامب وأخبرته أن أفضل ما يمكن فعله هو سحب مسودة القانون ووافق على هذا القرار. إنه يوم محبط بالنسبة لنا".

وفي تصريحات أدلى بها ترامب في البيت الأبيض قال "إن المشروع كان على وشك إقراره، وجرى سحبه فقط ، فقد يعاد طرحه بعد تعديله".

وكان يفترض أن يمر مشروع "ترمب كير" بسهولة بما أن للجمهوريين 237 نائبا في مجلس النواب مقابل 193 ديمقراطيا، لكن ثلاثين نائبا جمهوريا عارضوا المشروع.