النجاح - أمهلت المفوضية الأوروبية، تطبيق "تيك توك" مهلة شهر، للرد على شكاوى مرتبطة بخطر يهدد الأطفال.

وأوضحت المفوضية الأوروبية، أن تطبيق "تيك توك" المملوك للصين، عليه أن يرد على شكاوى مجموعة المستهلكين الأوروبية، بشأن ممارساته التجارية.

 

ولفتت إلى أنها بدأت مناقشات وتحقيقات تشمل ممارسات تطبيق "تيك توك" وانتهاكها قواعد المستهلك وحقوقهم، كاشفة عن ممارسة التطبيق سياسات "مضللة ومربكة" لكل المستهلكين.

وأشارت إلى أن تلك المخاوف تزايدت بصورة كبيرة، بعد اكتشاف ممارسة تطبيق "تيك توك" استراتيجيات تسويق وإعلانات مخفية تستهدف الأطفال، ما يشكل خطرا كبيرا عليهم.

وقالت إنه في فبراير/شباط الماضي، قدمت مجموعة المستهلكين الأوروبية شكوى إلى المفوضية الأوروبية وشبكة سلطات حماية المستهلك ضد تطبيق "تيك توك".

وأكدت المجموعة في شكواها أن منصة "تيك توك" اخترقت "شروط الخدمة" الخاصة بها، وفشلت في حماية الأطفال والمراهقين من الإعلانات المخفية والمحتوى الذي قد يكون ضارًا.

 

ورد المسؤولين عن تطبيق "تيك توك" على تلك الشكوى والمهلة، بقولهم إنهم يتوافقون مع القوانين واللوائح المحلية التي تحكم الإعلانات للشباب والأطفال.

وأوضح التطبيق أنه اتخذ عددًا من الخطوات لحماية المستخدمين الأصغر سنًا، بما في ذلك جعل جميع الحسابات دون سن 16 عامًا خاصة بشكل افتراضي، وتعطيل وصولهم إلى الرسائل المباشرة.