النجاح - بدأت روسيا باختبارات جديدة لطائرات "ألباتروس" الشمسية الملقبة بالمختبر الطائر، والتي صممت للطيران في رحلات طويلة عبر العالم.

وفي صباح يوم الجمعة 5 يوليو الجاري، في تمام الساعة 6:14 بتوقيت موسكو، انطلق الرحالة والبروفيسور الروسي الشهير، فيودور كونيوخوف، برفقة رئيس الاتحاد الرياضي الروسي للطائرات الشراعية، سيرغي ريابتشينسكي، في رحلة جديدة لاختبار هذا النوع من الطائرات.

ومن المفترض أن تستمر الرحلة ليوم واحد، حيث تقلع الطائرة من مطار "سيفيركا" في ضواحي موسكو، لتمر بمطار "أوسمان" في فورونيج، وبعدها بمطار "أولغينسكايا" في روستوف على الدون، لتصل أخيرا إلى مطار "تاباسكو" في يفباتوريا الروسية في شبه جزيرة القرم.

وطوّرت الطائرة المذكورة ضمن مشروع "ألباتروس" الروسي الذي يهدف لتطوير طائرات صديقة للبيئة تعمل بالطاقة الشمسية، قادرة على التحليق لمدة 7 أيام دون توقف أو إعادة الشحن.

ويبلغ باع جناحي هذه الطائرات 25 مترا، أما وزنها فيبلغ 900 كلغ فقط، وزودت بألواح خاصة لاستقبال ضوء الشمس من اتجاهات عديدة أثناء تحليقها، لتحول هذا الضوء إلى طاقة كهربائية تشغل بها محركاتها وتخزنها في بطاريات خاصة.

ويمكن لهذه الطائرات حاليا التحليق لمسافة 3700 كلم في رحلة واحدة، والطيران بسرعة تصل إلى 200 كلم/ساعة، كما يمكنها تبادل البيانات والإحداثيات مع الأرض بفضل أنظمة Iridium.

ويساهم فيودور كونيوخوف حاليا في اختبار هذا النوع من الطائرات كونه يملك خبرة طويلة في السفر والتجوال عبر العالم، وقام سابقا بالتحليق حول الأرض بمنطاد، وعبر المحيط الهادئ على متن قارب صغير، وينوي مستقبلا التحليق حول العالم على متن طائرات "ألباتروس" في رحلة قد تستغرق 20 يوما.