النجاح - تدرس السعودية، عبر صندوقها السيادي، صندوق الاستثمارات العامة، استثمار ما يقارب نحو 400 مليون دولار، مع شركة ماجيك ليب الأميركية Magic Leap، في صفقة من شأنها أن تعزز الاستثمارات في صندوق تكنولوجي يستهدف جمع 2.3 مليار دولار، لتطوير "نظارات الواقع المعزز المختلط" ذات التكنولوجيا الذكية الحديثة.

وتوقعت مصادر مقربة من المناقشات بحسب صحيفة "فايننشال تايمز" في تقرير لها اليوم، أن يجري الكشف عن الصفقة بين صندوق الاستثمار العامة السعودي وشركة ماجيك ليب في فلوريدا خلال الأسابيع المقبلة، وفقا لما ذكره أشخاص مقربون من المناقشات.

ويأتي التمويل الجديد امتدادا لجولة من التمويل بقيمة 502 مليون دولار أعلنت عنها ماجيك ليب، في أكتوبر الماضي، عبر صفقة يقودها صندوق الاستثمار السنغافوري "تيماسيك".

وعلى الرغم من أن الصحيفة لم تتلق تعليقا على الخبر من صندوق الاستثمارات العامة، ولا من شركة ماجيك ليب، إلا أن مصادرها تقول إن الاستثمار سيخلق قيمة كبيرة للممولين بما فيهم الصندوق السعودي والعملاق الصيني علي بابا وغوغل.

وتتميز نظارات ماجيك كيب "الواقع المختلط" عبر تكنولوجيا lightfield الرقمية ومجموعة متقدمة من أجهزة الاستشعار لوضع أشياء افتراضية في مواقع محددة في العالم الحقيقي، وهي التقنيات التي أثارت جدلا وكانت من بين الأكثر تعقيدا واهتماما في وادي السيليكون.

وتتواصل المحادثات مع صندوق الاستثمار السعودي، ولا يوجد ضمان لإتمام الصفقة. وفي حال إجرائها ستكون الصفقة هي ثاني أكبر الصفقات بعد استثمار 3.5 مليار دولار في أوبر بالعام 2016.

وبحسب دراسة لمعهد صناديق الثروة السيادية بالعالم، يحل صندوق الاستثمارات السعودي بالمرتبة 11 عالميا من حيث الأصول بقيمة تقدر بنحو 224 مليار دولار، يعتزم زيادة حجم أصوله إلى تريليوني دولار في 2030.

وكان الصندوق السعودي وراء 70% من الصفقات السيادية في الشرق الأوسط في 2017، كما استثمر 54 مليار دولار في 2017، منها 45 مليار دولار في سوفت بنك أي في قطاع تكنولوجيا المعلومات.

كما استثمر صندوق الثروة السعودي، نحو 4.8 مليار دولار في القطاع العقاري، و 2.4 مليار دولار في السلع الاستهلاكية، ومليار دولار في القطاع الصناعي.