ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - كشفت شركة بوينغ عن تصميم جديد لطائراتها الفائقة السرعة و تتنافس الولايات المتحدة وخارجها لتطوير طائرات خارقة 

خلال المنتدى الأمريكي للملاحة الجوية والملاحة الفضائية الأمريكية في فلوريدا الأسبوع الماضي، كشفت بوينغ نموذجا من الجيل القادم من الطائرات الأسرع من الصوت.
 التصميم الحالي لبوينغ يعمل من النجاحات السابقة في الطائرات ذات سرعة الصوت، بما في ذلك الطائرات بدون طيار X-51، التي كسرت السجلات في عام 2013 عندما حلقت في ماخ 5.1 لمدة ثلاث ونصف دقيقة قبل نفاد الوقود وتحطمها داخل المحيط.
والتحدي الكبير هو بناء طائرة لا يمكن أن تصل إلى ماخ 5 فقط ولتحقيق هذه الغاية، يقوم كل من بوينج و لوكهيد مارتن بالبحث في التصاميم التي تستخدم توربوجيتس، وهو نوع من المحركات التي استخدمت منذ فترة طويلة في الطائرات التجارية، لتحقيق سرعات ماخ 3 قبل التبديل إلى رامجيت المزدوج وهذا الأنواع من المحركات سوف توفر القدرة على دفع الطائرة إلى ماخ 5  وأعلى.

كما أن لدى الصين العديد من البرامج التي تقوم حاليا ببحث وتطوير أنظمة الطيران الأسرع من الصوت، بما في ذلك طائرة الفضاء فوق الصوتية وسكرامجيتس التي تم اختبارها بالفعل بسرعة 7 ماخ (8،642 كم / 5،370 ميل في الساعة).

وبغض النظر عن من يفوز في هذا السباق، فإن تطوير رحلة جوية فوق صوتية تعد بتحسين مستقبل السفر، والاستكشاف، والمشاركة العسكرية للجميع