إيناس حاج علي - النجاح - في حلقة جديدة من حلقات البرنامج الصباحي تم استضافة الاستشاري والأخصائي النفسي إياد ابو بكر حيث قال أن الخمول والكسل هما أحد الظواهر التي بدأت تظهر حديثاً حيث أن الأهل والمدرسين عادة ما يشكون من فرط الحركة عند الطفل ومع تغيير نمط الحياة بدأنا نلاحظ هذه الظاهرة.

والخمول عند الاطفال له عدة مسببات وبحسب الدراسات فإن الأطفال من سن 12-18 عادة ما يكون لديهم الهدوء أو الخمول كبير بسبب التغييرات الهرمونية ولكن الخمول بشكل عام هي ظاهرة غير طبيعية وممكن أ يكون لها أسباب مثل النقص في إفرازات الغدة الدرقية مما يسبب الخمول لدى الطفل والكثير من الإضطرابات الهرمونية عند الطفل تؤدي إلى الكسل والخمول وحب النوم لدى الطفل.

ثانياُ : أسباب نفسية مثل اضطراب الاكتئاب لدى الأطفال وأهم أعراضه الكسل والخمول

وبعكس الشائع الاكتئاب يمكن أن يظهر عند الأطفال والرضع وليس فقط الكبار ولأسباب متعددة منها فقد أحد الوالدين أو المشاكل الأسرية أو التعرض للعنف الجسدي أو التنمر في المدارس أو الإهمال وهي أسباب كلها تؤدي إلى الاكتئاب والتوتر والقلق من الأمور النفسية التي تؤدي إلى خمول الطفل.

البيت والبيئة: فمثلاً الطفل يقوم بالعديد من المهام مثل شراء الحاجيات وطلبات أخرى متعددة حيث كان يشعر الطفل أنه مضهد ولكن بالعكس لهذا فوائد متعددة من ناحية تعلم الطفل الكلام ويتعلم التعاملات الإجتماعية من خلال الاحتكاك بالناس وتعلم اللغة والعادات الاجتماعية ولكن الكارثة اليوم أن التقدم التكنولوجي أثر على حياتنا والأطفال بشكل خاص حيث يعطى الطفل الحاسوب والأجهزة اللوحية من قبل الام