نابلس - النجاح - نقص سكر الدم حالة صحية تحدث عند نقص الجلوكوز بالدم وتتسبب في الكثير من الأعراض المزعجة مثل الدوخة والتعب العام، وهناك صلة بين الصداع وانخفاض السكر بالدم ويعرف بالصداع الناتج عن نقص سكر الدم.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي ما هو الصداع الناتج عن نقص السكر بالدم وطرق للوقاية منه، وفقًا لـ "Very well health".

يحدث نقص السكر في الدم عندما تنخفض مستويات الجلوكوز في الجسم عن 70 مجم / ديسيلتر، هذا لا يمكن أن يؤدي إلى الصداع فحسب بل يسبب أيضًا الارتباك والدوخة والارتعاش والجوع والتهيج والضعف.

إذا لم يتم إرجاع مستويات الجلوكوز إلى مستوى يتراوح بين 70 إلى 100 مجم ديسيلتر بسرعة فقد تتفاقم الأعراض لتشمل الخدر وضعف التركيز وضعف التنسيق والإغماء وحتى الغيبوبة.

هناك عدة أسباب لنقص السكر في الدم أحد الأسباب هو الصيام ، حيث لا يستطيع الجسم تناول ما يكفي من الجلوكوز للحفاظ على المستويات المناسبة، ويعتبر نقص السكر في الدم شائعًا أيضًا لدى مرضى السكري وقد يحدث عندما يأخذ شخص جرعة كبيرة من الأنسولين أو أدوية السكري أو يأخذ الدواء في وقت مختلف عن المعتاد أو ينتظر وقتًا طويلاً لتناول الطعام أو لا يأكل ما يكفي ويمارس التمارين في أوقات مختلفة من اليوم أو يشرب الكحول.

يمكن أن يحدث نقص السكر في الدم أيضًا بدون مرض السكري، يمكن أن ينجم عن الاستهلاك المفرط للكحول والأمراض المزمنة مثل أمراض الكلى والإفراط في إنتاج الأنسولين من البنكرياس، أو غيرها من المشاكل المتعلقة بالغدد الصماء.

الصداع الناتج عن نقص السكر في الدم

عادة ما يوصف الصداع الناتج عن نقص السكر في الدم بأنه شعور خافق خفيف في الصدغ يمكن أن يحدث الألم مع أعراض سكر الدم الأخرى مثل الرؤية الضبابية، وزيادة معدل ضربات القلب، والعصبية، والتعب والتهيج والارتباك.

يمكن أن يؤدي نقص السكر في الدم أيضًا إلى حدوث صداع نصفي، إذ أفاد بعض المصابين بالصداع النصفي عن اشتهاءهم للكربوهيدرات قبل الإصابة بالصداع النصفي والتي قد تكون طريقة الجسم لتنظيم السكر في الدم والوقاية من الصداع .

الصداع النصفي الناجم عن نقص السكر في الدم قد لا يكون مصحوبًا بأعراض نموذجية للصداع النصفي مثل الغثيان والقيء والحساسية للضوء والصوت بدلاً من ذلك من المرجح أن يكون الصداع النصفي مصحوبًا بأعراض نقص السكر في الدم التقليدية.

الوقاية من الصداع الناجم عن نقص السكر في الدم

للوقاية من الصداع الناجم عن نقص السكر في الدم من الأفضل منع انخفاض نسبة السكر في الدم، ويجب الالتزام بعدد من الإجراءات.

- إذا كنت مصابًا بداء السكري فمن المهم اتباع خطة الإدارة الطبية التي وضعها طبيبك الخاص، تأكد من مراجعة طبيبك بانتظام حتى يتمكن من مراقبتك لمعرفة أي تغييرات قد تؤثر على خطة العلاج الخاصة بك.

- إذا لم يكن نقص السكر في الدم ناتجًا عن مرض السكري فمن المهم تغيير نظامك الغذائي لمنع انخفاض نسبة السكر في الدم، يقترح الأطباء عمومًا أن الأشخاص الذين يعانون من نقص السكر في الدم يجب أن يأكلون وجبات ووجبات خفيفة أصغر حجمًا ومتكررة على مدار اليوم.

- يساعد النظام الغذائي المتوازن الغني بالبروتين والألياف أيضًا في الحفاظ على مستويات السكر في الدم، يجب الحد من الأطعمة التي تحتوي على السكر والكحول ، خاصة على معدة فارغة، النشاط البدني المنتظم هو أسلوب إدارة مهم آخر.