نابلس - النجاح - تشير دراسة جديدة إلى أن المشي السريع لمدة 150 دقيقة في الأسبوع (وليس عليك القيام بذلك دفعة واحدة) يمكن أن يقلل من خطر الموت المبكر الناجم عن قلة النوم، لمن لايحصلون على قيلولة بعد الظهر.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت على الإنترنت في المجلة البريطانية  British Journal of Sports Medicine، أن ممارسة الرياضة وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية "قضت على معظم الارتباطات الضارة" من قلة النوم مع خطر الموت.

بالطبع، من الأفضل أن تمارس تمارين رياضية كافية ونوما عالي الجودة، ولكن إذا مررت ببضع ليال سيئة، فإن رفع خطوات قد تكون أمرا يستحق المحاولة.

وتوصي منظمة الصحة العالمية الأشخاص بممارسة ما لا يقل عن 600 دقيقة أيضية مكافئة للنشاط البدني في الأسبوع، أي ما يعادل 150 دقيقة في الأسبوع من المشي السريع أو 75 دقيقة من الجري.

وفي هذه الدراسة، حلل الباحثون بيانات 380055 شخصا تبلغ أعمارهم 56 عاما في المتوسط.

وصنفوا مقدار التمرين الذي مارسه هؤلاء الأشخاص على أنه مرتفع أو متوسط ​​أو منخفض، ثم نوعية النوم على أنه صحي، أو متوسط​​، أو ضعيف.

وعلى مدار 11 عاما من المتابعة، توفي 15503 أشخاص، من بينهم 4095 من أي نوع من أمراض القلب والأوعية الدموية و9064 من جميع أنواع السرطان.

ووجد الباحثون أنه بالمقارنة مع الأشخاص في مجموعة التمارين الرياضية العالية والذين يتمتعون أيضا بنوم صحي، فإن أولئك الذين يمارسون التمارين الرياضية المنخفضة ومجموعة النوم السيئ لديهم خطر أعلى بنسبة 57% للوفاة المبكرة لأي سبب، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بنسبة 67%. الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية و45% زيادة خطر الوفاة من السرطان.

ومع ذلك، قال الباحثون إنه إذا استوفى الناس الحد الأدنى من إرشادات منظمة الصحة العالمية لممارسة الرياضة، فسيتم القضاء على معظم الروابط بين قلة النوم والموت.

وقال الباحثون، بمن فيهم من جامعة سيدني وكلية لندن الجامعية: "تدعم نتائجنا قيمة التدخلات لاستهداف النشاط البدني والنوم بشكل متزامن لتحسين الصحة".

ويرجى ملاحظة أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لدعم هذه النتائج، وحتى الآن لا نزال نوصي بالحصول على قسط وافر من النوم جنبا إلى جنب مع التمارين الرياضية المناسبة.