النجاح - ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أن عددا من المتعافين من فيروس كورونا كشفوا عن معاناتهم من مشكلة تساقط الاسنان.

فقد شعرت فرح خيميلي البالغة من العمر 43 عاما والمقيمة في نيويورك، مؤخرا، بضعف كبير في أسنانها، بعدما شفيت من كورونا الذي أصيبت به ربيع هذا العام.

وحسبما ذكرت فرح، فإن أحد ضروسها سقط دون أي شعور بالألم بينما كانت تمضغ قرص نعناع، لافتة إلى أنه لم تكن هناك آثار دم في فمها.

وأضافت أن طبيب الأسنان الخاص بها والذي استشارته بشأن حالتها، قد شخّص حالتها على أنها تعاني من تآكل في عظام الفك والأسنان.

كما أكدت امرأة أخرى وصبي يبلغ من العمر 12 عاما، أنهما فقدا أسنانهما بطريقة مماثلة، في أعقاب تعافيهم من عدوى كوفيد-19.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن أخصائي أمراض اللثة في في جامعة يوتا الأميركية، الدكتور ديفيد أوكانو، قوله: "من النادر للغاية أن تسقط الأسنان من جذورها. إننا ندرك إمكانية مهاجمة فيروس كورونا للفم".

 

ويرجح علماء أن يكون تساقط الأسنان من أعراض الإصابة بكورونا الذي يدخل الخلايا من خلال مستقبلات مثبطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين، والتي توجد بغزارة في الغدد اللعابية واللسان واللوزتين.