النجاح - تمكن علماء "إمبريال كوليدج لندن" ببريطانيا للمرة الأولى من ابتكار خلايا صناعية، يمكنها الإحساس بعوامل الوسط المحيط وإفراز مواد كيميائية ردا على المهيجات المختلفة.

وأفاد موقع Phys.org بأن الخلية الصناعية تتكون من غشاء به مسامات تتوغل خلالها أيونات الكالسيوم، وبداخل الخلية فقاعات بها إنزيمات تنشط الكالسيوم، وتساعد بدورها على تحرر جزيئات الفلورسنت.

ووفقا للعلماء، فقد تمكنوا من خلق مسار استقلابي بسيط، لعدم الحاجة إلى آلية لإزالة النواتج الثانوية التي تشكل خطورة على الخلية الحية.

ويعتقد الباحثون أنه من الممكن استخدام هذا الابتكار في التكنولوجيات الحيوية والطب، حيث يمكن استخدام الخلايا الصناعية في التعرف على العلامات البيولوجية للأورام السرطانية، وتركيب المواد الطبية في الجسم.

علاوة على ذلك، يمكن لهذه الخلايا اكتشاف المعادن الثقيلة في الوسط المحيط وإفراز المواد اللازمة لربط وتحييد الملوثات.