النجاح - تشير دراسة حديثة إلى أن الرجال الذين يتناولون حصتين على الأقل من الزبادى فى الأسبوع ربما يقللون من خطر إصابتهم بسرطان القولون والمستقيم.

وفحص الباحثون بيانات حول 32606 من الذكور و55743 من الإناث الذين خضعوا لفحص القولون بالمنظار بين عامى 1986 و2012، وقدم المشاركون فى الدراسة معلومات مفصلة عن عاداتهم الصحية ونمط الحياة والطعام والتمارين الرياضية كل أربع سنوات.

وخلال تلك الفترة كان هناك 5811 إصابة لدى الرجال بأورام القولون والمستقيم أو ظهور أنسجة غير طبيعية يمكن أن تصبح سرطانية فى بعض الأحيان عند الرجال، و8116 إصابة بأورام الغدد لدى النساء.

ومقارنة بالرجال الذين لم يتناولوا أى كميات من الزبادى كان أولئك الذين تناولوا على الأقل حصتين أسبوعيا أقل عرضة بنسبة 19% للإصابة بالأورام الغدية التقليدية وهو النوع الأكثر شيوعا من الاورام الحميدة الموجودة في القولون والمستقيم، وكان من يتناولون الزبادى أيضا أقل عرضة بنسبة 26% للإصابة بأورام الغدد التى تزيد احتمالات تحولها إلى أورام سرطانية.

وقال الدكتور ين تساو الذى شارك فى إعداد الدراسة وهو من كلية الطب بجامعة واشنطن "توفر بياناتنا أدلة جديدة على دور الزبادى فى المرحلة المبكرة من الإصابة بسرطان القولون والمستقيم"، وتابع فى رسالة "تشير النتائج، إذا أيدتها دراسات مستقبلية، إلى أن الزبادى قد يقلل خطر الإصابة بأورام الغدد".

وربطت دراسات سابقة بين تناول الزبادى وانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم ويعتقد بعض العلماء أن هذا ربما يرجع إلى أن الزبادى يشجع على نمو البكتيريا المفيدة فى الأمعاء، لكن لا يُعرف الكثير عن الكيفية التى قد يؤثر بها الزبادى على احتمال إصابة الأشخاص بالأورام الغدية.