النجاح - كشف دراسة استقصائية أشرف عليها باحثون أمريكيون أن المرضى الشباب المصابين بسرطان القولون غالباً ما يتم تشخيصهم بشكل خاطئ في البداية، ما يؤدي إلى اكتشاف المرض عندما يكون فى مرحلة متقدمة.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أوضح الباحثون أنه يتم تشخيص أكثر من 70% من المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 49 وأقل عندما يكون السرطان في المرحلة الثالثة أو المرحلة الرابعة.

واقترحت دراسات سابقة أن الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان القولون قبل بلوغ سن الخمسين قد تأخروا في تلقى العلاج، وأن معدلات البقاء على قيد الحياة كانت سيئة.

وقال الدكتور "رونيت ياردن" مدير الشئون الطبية في تحالف سرطان القولون والمستقيم "على الرغم من انخفاض معدلات الإصابة لدى كبار السن، إلا أن هناك زيادة سريعة ومقلقة في الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بين الشباب فى العقود الأخيرة".  

وأشار "ياردن" "نحن لا نعرف حتى الآن سبب ارتفاع معدل الإصابة في المرضى الأصغر سنا، وهناك القليل من الوعي لهذا الاتجاه بين مقدمي الرعاية الصحية".

ووجدت دراسة نُشرت فى عام 2017 أن حالات سرطان القولون التي تم تشخيصها فى البالغين الأصغر من 55 سنة تضاعفت من عام 1990 إلى عام 2013 ، على الرغم من أنه لا أحد يعرف السبب.

ورداً على ذلك، قامت جمعية السرطان الأمريكية بتحديث إرشادات الفحص الخاصة بسرطان القولون والمستقيم ، ما أدى إلى خفض العمر الذى يبدأ فيه الأشخاص الذين يعانون من مخاطر متوسطة بالكشف المنتظم من 50 إلى 45.