النجاح - أظهرت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون، أن الأطفال الذين تم إرضاعهم طبيعياً خلال الأشهر القليلة الأولى من حياتهم كانوا أقل عرضة لتطور المرض الجلدى المزمن المعروف باسم "الأكزيما".

ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى "HealthDayNEws"، قام الباحثون بتحليل البيانات حول أنماط الصحة والتنمية والنمط الغذائي لـ1520 طفلاً فى الولايات المتحدة الذين تمت متابعتهم منذ الولادة كجزء من دراسة ممارسات التغذية للرضع، بقيادة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها "CDC" والـ "FDA”.

وفى الوقت الذى كانا فيه الأطفال في السادسة من العمر، تم تشخيص حوالى 300 من الأطفال بالإكزيما فى مرحلة ما من حياتهم.

ووجد الباحثون أن الأطفال في العائلات الأكثر ثراء والذين لديهم تاريخ عائلى من الحساسية الغذائية كانوا أكثر عرضة للإصابة بالأكزيما فى عمر 6 سنوات.

لكن الباحثين قالوا إن الأطفال الذين تم إرضاعهم رضاعة طبيعية لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر كانوا أفل عرضة للإصابة بالأكزيما المستمرة في عمر 6 سنوات بمعدل 50%، مقارنة مع أولئك الذين لم يرضعوا أبدًا أو الذين رضعوا رضاعة طبيعية لأقل من ثلاثة أشهر.

وقالت مؤلفة الدراسة "كاثرين بالاس" أستاذة الجلدية بجامعة واشنطن: "الدليل على أن الرضاعة الطبيعية تحمي الأطفال من الإصابة بالأكزيما في وقت لاحق من الحياة لا تزال مختلطة".

وأضافت "بالاس" أن الرضع لديهم خطر أقل لكثير من الحالات المزمنة ، بما في ذلك الربو والسمنة ، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها “CDC”.