النجاح - يعاني حوالي واحد من كل 10 أشخاص بالغين من صوت مزعج أو طنين أو رنين فى أذنيه. بالنسبة للبعض، هو صوت صفير أو زقزقة عصافير أو حتى هدير. ويمكن أن يزول فجأة كما جاء، أو يمكن أن يستمر لسنوات، بحسب موقع "Care2".

إن الطنين الذاتي هو الصوت الذي تسمعه في رأسك، ولكن لا يوجد مصدر خارجي لهذا الصوت.

أظهرت دراسة حديثة نشرت في JAMA أنه في بعض الحالات، يمكن أن يصبح هذا الصوت المزعج الذي لا يوجد له مصدر في الواقع مشكلة في جودة الحياة.

ويحدث الصوت بسبب بعض الوظائف الداخلية للجسم مثل تدفق الدم، إلا أنها تمثل حوالي 1% من جميع الحالات. أما الأسباب الأخرى والتي تمثل حوالي 99% فهي طنين ذاتي. ولا يمكن في معظم الأحوال تحديد السبب، لكن American Tinnitus Association تدرج بعض المصادر المحتملة مثل:

•فقدان السمع المرتبط بتقدم السن
•فقدان سمع بسبب الضوضاء 
•انسداد الأذن الوسطى بسبب شمع الأذن أو أجسام غريبة
•صدمة على الرأس أو الرقبة
•اضطراب المفصل الصدغي الفكي (TMJ)
•ضغط الجيوب الأنفية بسبب عدوى البرد أو الأنفلونزا أو عدوى الجيوب الأنفية
•تغيرات الضغط الشديدة الناجمة عن الغوص والغطس، والطيران، والانفجارات المدوية، أو إصابات المخ.
•بعض الأدوية التي تستلزم وصفة طبية
•مجموعة متنوعة من الحالات الطبية بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وفقر الدم والقلق.

إن السبب الأكثر احتمالاً هو التعرض لأصوات عالية. يمكن للضوضاء الصاخبة المفاجئة (مثل المحرك الذي يصدر صوت فرقعة) أو التعرض للضوضاء لفترات طويلة (مثل العمل بالقرب من ماكينات ذات صوت عال)، أن تصيب الإنسان بطنين الأذن، إحداهما أو كليهما.