النجاح - أظهرت دراسة بحثية أعدها معهد الأبحاث التطبيقية (أريج)، أن الفلسطينيين يخسرون نحو 60 مليون ساعة عمل سنويا، بسبب الحواجز والقيود التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي على حـركة وتنقل المـواطنين بين مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة.

ووفقا للدراسة، فإن تكلفة الخسارة تقدر بنحو 270 مليون دولار سنويا، وفق معدل أجر ساعة العمل الصادر عن جهاز الإحصاء المركزي، إضافة إلى استهلاك وقود إضافي بنحو 80 مليون لتر في السنة تصل تكاليفها إلى 135 مليون دولار.

وتنصب قوات الاحتلال 92 حاجزا ثابتا، وعشرات الحواجز الطيارة اليومية في الضفة المحتلة إلى جانب عشرات الشوارع المغلقة.

وذكرت الدراسة البحثية الميدانية أن استهلاك السيارة التي تسير بسرعة منخفضة جدا لفترات طويلة (1 – 10كم /ساعة) وفق معاير معينة نحو 0.049 لتر/ دقيقة و0.035 لتر/ دقيقة لمحركات الديزل والبنزين. ومن التداعيات السلبية للحواجز، أن استهلاك تلك الكمية من الوقود يؤدي إلى زيادة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 196 ألف طن سنويا، وفق الدراسة.